جنيف- بعد انتهاء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة؛ والذي استمر 50 يوماً مخلِّفاً مئات الضحايا غالبيتهم من النساء والأطفال وآلاف الجرحى وعشرات الآلاف من المشردين والبيوت المهدمة، تم التوصل إلى اتفاق مشترك بين الطرفين يتضمن وقفاً شاملاً لإطلاق النار بدأ في تمام الساعة السابعة من مساء يوم الثلاثاء 26 آب (أغسطس) 2014.

وبحسب التوثيق الذي قامت به فرق المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، والتي عملت طوال فترة النزاع، يبدو الوضع في قطاع غزة كارثياً، وكان واضحاً أن الجيش الإسرائيلي مارس سياسة الانتقام من المدنيين في قطاع غزة بشكل كبير؛ وتمثلت الصورة الأبرز لذلك في عمليات القتل الجماعي للسكان العزّل في بيوتهم، ما يمثلُ انتهاكاً صارخاً للقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان.

وتشير الإحصائية النهائية التي أعدها المرصد الأورومتوسطي إلى أن عدد الضحايا الإجمالي بلغ 2,147 قيلاً، منهم 530 طفلاً، و302 امرأة، و23 قتيلاً من الطواقم الطبية، و16 صحفياً، و11 قتيلاً من موظفي وكالة "الأونروا" التابعة للأمم المتحدة.

وبحسب ما يظهر من الإحصاءات التي وثقها المرصد، يبدو أن يوم 1/8/2014 شهد أكبر نسبة في عدد القتلى فلسطينياً، حيث بلغ عددهم 152 فلسطينياً، فيما حلَّ يوم 29/7/2014 في المرتبة الثانية بعدد قتلى بلغ 145، تلاه يوم 30/7/2014 الذي قُتل فيه 143 شخصاً.

وبلغ عدد الجرحى طوال فترة الحرب 10,870 جريحاً، تراوحت إصاباتهم بين متوسطة وطفيفة وخطيرة، منهم 3303 طفلاً، 2101 امرأة. وتشير الإحصاءات الأولية إلى أن 1000 طفل على الأقل سيعانون من إعاقة دائمة.

أما بالنسبة لعدد الهجمات التي نفذها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة أثناء الحرب، فبلغ 8,210 هجوماً صاروخياً، و15,736 هجوماً بالقذائف البحرية، و36,718 هجوماً بالقذائف المدفعية.

وقال الأورومتوسطي في الإحصائية التي صدرت عنه إن القوات المسلحة الإسرائيلية لم تأخذ بالتدابير اللازمة لحماية المدنيين، وشنت عليهم وعلى ممتلكاتهم هجمات عشوائية في العديد من الأحيان، وقد أدى هذا إلى تدمير 17,132 منزلاً، منها 2,465 منزلاً دُمِّرت بشكل كلي، و14,667 منزلاً دُمِّرت بشكل جزئي، إضافة إلى 39,500 من المنازل لحقت بها أضرار. كما تسببت الهجمات الإسرائيلية بتدمير 171 مسجداً، دُمّر 62 منها بشكل كلي، و109 بشكل جزئي.

وقال المرصد الأورومتوسطي إن عدد من هم بلا مأوى جراء هدم منازلهم تجاوز 100,000 شخصاً.

وعلى صعيد المجتمع المدني وخسائر الاقتصاد، قدر المرصد الأورومتوسطي مجموع الخسائر الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بالقطاع الاقتصادي في قطاع غزة بنحو 3 مليار و6 مليون دولار. وأفاد المرصد بأن الاحتلال استهدف 9 محطات لمعالجة المياه، و18 منشأة كهربائية، و19 مؤسسة مالية ومصرفية، و372 مؤسسة صناعية وتجارية، إضافة إلى استهداف 55 قارب صيد، و10 مستشفيات، و19 مركزاً صحياً، و36 سيارة إسعاف. بينما بلغ عدد المدارس المستهدفة 222 مدرسة، منها 141 مدرسة حكومية، 76 مدرسة منها تابعة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا", و5 مدارس خاصة. فيما بلغ عدد الجامعات المستهدفة 6 جامعات، وبلغ عدد الجمعيات الخيرية المستهدفة 48 جمعية، تقدم خدمات اجتماعية وإغاثية لما يزيد عن مائتي ألف شخص. كما استهدفت هجمات الاحتلال محطة توليد كهرباء واحدة.

وفي ختام بيانه، دعا المرصد الأورومتوسطي المجتمع الدولي ودول العالم إلى العمل الفاعل لإعادة إعمار قطاع غزة، وبناء ما دمرته الحرب. مشدداً على ضرورة أن تقوم السلطة الفلسطينية بالانضمام عاجلاً إلى المحكمة الجنائية الدولية، بما يضمن نوعاً من العدالة ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب الكارثية التي تظهر واضحة من خلال هذه الإحصاءات.