أطلق المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان المرحلة الثانية من مشروع "لسنا أرقاماً" حيث عقد لقاءً ترحيبياً بـ 22 كاتباً وكاتبة من قطاع غزة ليلتحقوا بـ35 كاتباً وكاتبةً انضموا للمشروع قبل عام.

خلال العام الأول من مشروع "لسنا أرقاماً" -والذي يهدف إلى تدريب الكتّاب الشباب على إعداد وصياغة قصص عن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، والحديث عن الحياة اليومية للمواطنين- قام المشاركون بكتابة ونشر أكثر من 100 مقالة لإبراز القصص الإنسانية التي عادةً ما تختفي خلف الأرقام والإحصاءات.

 

   التحق بمشروع "لسنا أرقاماً" 25 كاتباً وكاتبةً عام 2015 ونشروا أكثر من 100 مقالة عن الأوضاع الإنسانية في غزة   

وخلال كلمته للكتاب الجدد أوضح د. رامي عبده، رئيس المرصد الأورومتوسطي "أن رسالةَ مشروع "لسنا أرقاماً" تأتي لإيصال صوت المنتهكة حقوقهم وتحريك الرأي العام من أجل قضيتهم، إلى جانب النهوض بحقوق الإنسان، خاصةً وأن الكُتَّابَ يتدربون ويكتبون وينشرون باللغة الإنجليزية.

بدورها، تحدثت بام بايلي عبر تقنية "الفيديو كونفرنس" للمشاركين عن مراحل المشروع التي سيمرون بها، وأوضحت أن المرحلة الأولى سيكون تدريباً يتلقونه من كُتَّابٍ مشهورين ومعروفين، ثم سيتم تشبيكهم مع مُرشدين يرافقونهم خلال كتابةِ قصصهم وتنقيحها، بعد ذلك سوف يتم تحرير كتاباتهم بشكل نهائي قبل أن تُنشر على الموقع الإلكتروني لـ "لسنا أرقاماً" ومواقع إلكترونية أخرى.

فيما تحدث د.محمد المغير، مؤلف كتاب ""Shell-Shocked إلى الكُتابِ الجدد عن تجربته كمؤلف وكاتب، وأشارَ خلال حديثه إلى ما قد تقدمه التجربة الأكاديمية من مهاراتِ كتابة وعلاقات وخبرات للكاتب، مؤكداً على ضرورة الاستماع لوجهات النظر المختلفة لإثراء الأفكار وجعل الكتابة أكثر منطقية.

   رسالةَ مشروع "لسنا أرقاماً" تأتي لإيصال صوت المنتهكة حقوقهم وتحريك الرأي العام من أجل قضيتهم، إلى جانب النهوض بحقوق الإنسان   

د. رامي عبده، رئيس المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان

وتحدث مدير "لسنا أرقاماً" في غزة محمد الحمامي إلى أعضاء "لسنا أرقاماً" عن آليات التواصل والمتابعة التي ستتخلل مراحل المشروع، مقدماً نموذجاً لكاتبتين ناجحتين من الدُفعةِ الأولى، حيث تحدثت كل منهما عن تجربتها في الاستفادة من المشروع والتعامل مع كُتابٍ مشهورين والنشر في عدة مواقع إلكترونية.

يذكر أن مشروع "لسنا أرقاماً" هو أحد أكبر المشاريع الـتي أطلقها الأورومتوسطي في فبراير 2015، حيث يستهدف المشروع عدداً من الكُتاب الفلسطينيين الشباب ليدربهم- عبر ورشات العمل والتشبيك مع كتاب مشهورين- على كتابة المقالة والقصة القصيرة باللغة الإنجليزية ونشرها لإبراز الوعي بالمعاناة التي يمر بها الفلسطينيون.

 

12439071_1111883905488579_1428797435350162204_n

 

12400834_1111884032155233_64952629111789500_n

 

12400951_1111884015488568_283102762600424820_n