جنيف- ألقى كل من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومنظمة "ACI" –اليوم الثلاثاء- بيانًا شفويًا أمام ممثلي وسفراء الدول في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في دورته السابعة والثلاثين، حول ممارسات السلطات الإسرائيلية في اعتقال طلاب الجامعات على خلفية نشاطهم الطلابي والعمل في مجالس الطلبة في الضفة الغربية المحتلة.  

   السلطات الإسرائيلية تجرم الانتماء للكتل والحركات الطلابية في الجامعات الفلسطينية وهو ما يمثل خرقًا للطابع المدني للجامعات والمنشآت التعليمية، وانتهاكًا خطيرًا لحقوق الطلاب في التعليم وحرية التعبير   

وأشارت المنظمتان في بيانهما المشترك اليوم إلى السياسات العقابية التي تنتهجها السلطات الإسرائيلية ضد أعضاء مجالس الطلبة، كالاعتقال التعسفي وأوامر الإبعاد عن الجامعات والاعتداء بالضرب، كان آخرها اعتقال الطالبة في جامعة النجاح "علا مرشود"، من قبل قوات الاحتلال على خلفية نشاطها الطلابي.

 وبينت المنظمتان أنهما وثقتا في السابع من الشهر الجاري اختطاف الطالب "عمر الكسواني"، رئيس مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت، والذي انتخبه آلاف الطلاب في انتخابات تشرف عليها الجامعة.

وفي التفاصيل، أوضحت المنظمتان أمام مجلس حقوق الإنسان أن أفرادًا من الجيش الإسرائيلي اختطفوا "الكسواني" تحت تهديد السلاح من داخل حرم الجامعة متنكرين بزي مدني، وهو ما يمثل صورة من صور الغدر المحظور في القانون الدولي الإنساني، فضلًا عن ترويع الطلاب في الجامعة ورفع السلاح في وجوههم حين حاولوا الاعتراض على اعتقال زميلهم من داخل الجامعة.

 وذكرت المنظمتان أن السلطات الإسرائيلية تجرم –بشكلٍ واضح- الانتماء للكتل والحركات الطلابية في الجامعات الفلسطينية وتعتبرها فعلًا محظورًا، رغم إدراكها لطبيعة عمل مجالس الطلبة المنتخبة في تنظيم أنشطة خدمية وأكاديمية بحتة، وهو ما يمثل خرقًا للطابع المدني للجامعات والمنشآت التعليمية، وانتهاكًا خطيرًا لحقوق الطلاب في التعليم وحرية التعبير.

 ودعا كل من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومنظمة "ACI" في نهاية بيانهما مجلس حقوق الإنسان والدول الأعضاء فيه إلى الضغط على السلطات الإسرائيلية للوفاء بالتزاماتها الدولية ووضع حد لممارساتها الترهيبية داخل حرم الجامعات.

وطالبت المنظمتان بوقف سلسلة الاعتقالات والإبعاد ضد الطلبة على خلفية نشاطاتهم الطلابية والأكاديمية، داعين السلطات الإسرائيلية للإفراج الفوري عن الطلبة المعتقلين واحترام حقهم في التعليم.