غزة- اختتم المكتب الإقليمي للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في قطاع غزة برنامجًا تدريبيًا حول "إدارة المشاريع" استمر لمدة 20 يوم على مدار شهرين.

وجاء التدريب في إطار برنامج "بناء قدرات المؤسسات المحلية" الذي يستهدف تطوير وبناء قدرات خمس مؤسسات محلية من مختلف مناطق قطاع غزة، ضمن الدورة الثانية من مشروع "حاضنة المرأة القيادية"، الممول من منظمة "كفينا تل كفينا" (امرأة لامرأة) السويدية، وبدعم من مؤسسة الرحمة النمساوية.

    لم تقتصر التدريبات على الجانب النظري فقط، بل شملت تطبيقات عملية على كافة المواضيع التي تم تناولها خلال التدريبات بما في ذلك كتابة مقترحات المشاريع وتدقيقها مع مستشاري المشروع   

أريج السقا، المسؤول الإداري والمالي لمشروع حاضنة المرأة القيادية

 

وبيّن المرصد أنّ المؤسسات الخمس المستهدفة تلقت تدريبًا مكثفًا شمل مواضيع مختلفة، بما فيها  كيفية كتابة مقترحات المشاريع، وتصميم المقترح، عمل الموازنات المالية و تحديد الاحتياجات، واختيار التمويل المناسب، وآليات التشبيك مع المؤسسات الدولية والمحلية.

وقالت أريج السقا، المسؤول الإداري والمالي لمشروع حاضنة المرأة القيادية إن التدريبات لم  تقتصر على الجانب النظري فقط، بل شملت تطبيقات عملية على كافة المواضيع التي تم تناولها خلال التدريبات بما في ذلك كتابة مقترحات المشاريع وتدقيقها مع مستشاري المشروع.

وأضافت "السقا" أن المؤسسات الخمس قدمت مقترحات مشاريع متنوعة ونوعية تستهدف نساء من فئات عمرية مختلفة من المناطق المهمشة، بما في ذلك مشروع عن توعية النساء بالإبتزاز الإلكتروني, ومشروع تدريب النساء الصم على إيجاد فرص عمل عبر الإنترنت ومشروع دعم نفسي للنساء المصابات بسرطان الثدي. واختتم اللقاء بتسليم المشاركين شهادات تقديراً لدورهم الفاعل في إنجاح فعاليات التدريب.

 وتخلل اللقاء الختامي جلسة نقاش بين المؤسسات المشاركة والقائمون على مشروع حاضنة المرأة القيادية تطرقوا فيه إلى أبرز الإيجابيات والسلبيات التي رافقت التدريب، واستعرضوا جملة من المقترحات التي يمكن البناء عليها في تنفيذ نشاطات المشروع القادمة.

من جهتهم، أجمع المشاركون في المشروع على أهمية التدريبات في تغطية احتياجاتهم المتعلقة بإدارة المشاريع خاصةً فيما يتعلق بالجانب العملي من التدريبات بما في ذلك كتابة مقترح المشروع وتحديد الاحتياجات وعمل الموازنات المالية.

وفي السياق، عبر "هيثم أبوطير"-أحد المشاركين في التدريب- عن رضاه الكبير عن التدريبات التي تلقاها، مبيناً أنها مثلت إضافة نوعية لخبراته وعملت على تنمية مهاراته بطريقة عملية وملائمة لمتطلبات العمل المؤسساتي.
 
من جهة أخرى، نظّم طاقم مشروع حاضنة المرأة القيادية زيارات متابعة وتقييم للمؤسسات المستفيدة من التدريبات لتقييم مقترحات المشاريع المقدمة من قبلهم، وتقديم النصائح والملاحظات اللازمة قبل البدء بتنفيذ مشاريعهم نهاية العام الجاري، حيث ستحصل كل مؤسسة من المؤسسات المشاركة في التدريبات على منحة مالية من مشروع حاضنة المرأة القيادية لتنفيذ مقترحات مشاريعهم بعد تقييمها.

ونظم طاقم مشروع حاضنة المرأة القيادية زيارات متابعة وتقييم للمؤسسات المستفيدة من التدريبات لتقييم مقترحات المشاريع المقدمة من قبلهم، وتقديم النصائح والملاحظات اللازمة قبل البدء بتنفيذ المشاريع الخاصة بهم نهاية العام الجاري. حيث أن كل مؤسسة من المؤسسات المشاركة في التدريبات ستحصل على منحة مالية مقدمة من مشروع حاضنة المرأة القيادية لتنفيذ مقترحات مشاريعهم بعد تقييمها من قبل طاقم المشروع.

وكان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أطلق في يناير الماضي الدورة الثانية من مشروع "حاضنة المرأة القيادية"، بهدف المساعدة في تمكين المرأة الفلسطينية في غزة، وتعزيز المساواة بين الجنسين، والتشجيع على إدماج المرأة في منظومة القيادة المجتمعية من خلال تدريب طواقم المؤسسات المحلية والأهلية وتشجيعها على إدماج المرأة لتصبح قادرة على قيادة فريق يعمل على تحسين الواقع المعيشي للنساء في المؤسسات المحلية والمجتمع المحيط.