جنيف– أطلق المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، مساء اليوم، حملةً مكثفة تمتد على مدار أسبوع كامل لدعم اللاجئين، وتشمل إطلاق منشورات وتقارير توعوية عن أوضاع اللاجئين ومدوّنات لنجاحاتهم، بالإضافة إلى التوقيع على عريضة عالمية موجهة لدول العالم لتحسين أنظمتها القانونية والعملية حيال اللاجئين، فضلاً عن الإعلان عن إطلاق 3 منح مقدمة من المرصد للاجئين، داعياً كافة الأفراد الداعمين لحقوق اللاجئين إلى التفاعل مع الحملة ونشرها على أوسع نطاق.

 

   المرصد يسعى عبر حملة مع اللاجئين إلى التأكيد على مسؤولية الدول سواء التي تستقبل اللاجئين أو التي لا تستقبلهم ومؤسساتها المعنية بمسؤولياتها تجاههم   

سارة بريتشيت، المتحدثة باسم الأورومتوسطي

ولفت المرصد الدولي – مقره جنيف – إلى أن حملته تأتي ضمن الحملة الدولية للتضامن مع اللاجئين حول العالم والتي أطلقتها المفوضية السامية للاجئين UNCHR، وبمشاركة 400 منظمة حقوقية وهيئة من مختلف بلدان العالم، وتسعى الحملة للتعريف بقضايا اللاجئين والعقبات التي تواجههم في بلدان اللجوء الجديدة، وذلك عبر نشر مواد إعلامية باستخدام الوسم#WithRefugees (#مع_اللاجئين) باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.

وبيّن الأورومتوسطي أن مشاركته في الحملة تهدف الحملة إلى تعزيز الرأي العام العالمي الداعم للاجئين عبر تسليط الضوء على أوضاعهم في بلدان اللجوء، بالإضافة إلى نشر قصص نجاح اللاجئين في دول اللجوء وتسليط الضوء على نماذج إيجابية تمكن اللاجئون فيها من تحقيق إنجازات ملموسة رغم الظروف الصعبة التي عايشوها.

ودعا المرصد الأورومتوسطي كافة الأفراد والنشطاء والهيئات التي تؤمن بالدفاع عن حقوق اللاجئين إلى التفاعل مع الحملة عبر تغريد ونشر آرائهم في دعم اللاجئين أو قصص نجاحاتهم أو آلامهم عبر استخدام هاشتاغ الحملة العالمية لدعم اللاجئين (#مع_اللاجئين  #WithRefugees)، ومشاركة المواد التي سوف يصدرها المرصد على مدار الحملة هذا الأسبوع، بالإضافة إلى التوقيع على العريضة الخاصة بدعم اللاجئين.

بدورها أكدت "سارة بريتشيت" المتحدثة باسم المرصد الأورومتوسطي على أن "المرصد يسعى عبر حملة مع اللاجئين إلى التأكيد على مسؤولية الدول سواء التي تستقبل اللاجئين أو التي لا تستقبلهم ومؤسساتها المعنية بمسؤولياتها تجاههم، وذلك وفقاً لمبادئ إعلان نيويورك الخاص باللاجئين والمهاجرين لعالم  2016 والاتفاقيات الدولية الخاصة باللجوء والهجرة".

وأشارت "بريتشيت" إلى ما يتضمنه الإعلان من حثّ للدول على الالتزام بتوفير مكان آمن للاجئين، وتخفيف الضغط على الدول التي ترحب بهم وتستضيفهم، فضلاً عن تعزيز اعتماد اللاجئين على أنفسهم، وإتاحة إعادة التوطين على نطاق أوسع للاجئين في بلدان ثالثة، وتعزيز الظروف التي تمكّن اللاجئين من العودة طواعية إلى أوطانهم بأمان وكرامة.

وفي إطار مشاركته في الحملة، أعلن المرصد الأورومتوسطي عن إطلاق عدد من المشاريع الحقوقية الداعمة للاجئين، ومنها إطلاق منحة للناشطين من الحقوقيين من اللاجئين الجدد للمشاركة ضمن وفد المرصد الذي يشارك بأعمال مجلس حقوق الإنسان في جنيف، وذلك لإتاحة الفرصة لهم للتعرف على آليات عمل المجلس، والمشاركة في فعالياته، حيث ستشمل المنحة تغطية مصاريف الإقامة والسفر لثلاثة مشاركين، بالإضافة إلى تقديم التدريب اللازم للمشاركة بأعمال المجلس من تقديم مداخلات ضمن الجلسات الرئيسية والندوات الجانبية.

   أفردنا مساحة خاصة ضمن منصة الأورومتوسطي الحقوقية "مدونات حقنا"، والتي سيتم إطلاقها مطلع العام 2019 لتغطية قضايا اللاجئين من الجانب الحقوقي، والعمل على إبراز دورهم في مجتمعاتهم الجديدة   

وأوضح المرصد الأورومتوسطي أنّه أفرد مساحة خاصة ضمن منصته الحقوقية "مدونات حقنا"، والتي سيتم إطلاقها مطلع العام 2019، وذلك لتغطية قضايا اللاجئين من الجانب الحقوقي، والعمل على إبراز دورهم في مجتمعاتهم الجديدة، حيث يسعى المرصد عبر مشروعه الحقوقي إلى توفير مساحة متخصصة للقادمين الجدد من باحثين وناشطين في مجال حقوق الإنسان والمدافعين عنها للتعبير عن آرائهم وأفكارهم حول القضايا الحقوقية التي يعيشونها في بلدانهم ومجتمعاتهم الجديدة.

ونوّه إلى أنه سيقوم ضمن حملة "مع اللاجئين" بنشر تقرير حقوقي خاص تحت عنوان " بمفردهم تماماً!" والذي يدرس أوضاع طالبي اللجوء من الأطفال غير المصحوبين، وتحديداً القادمين من الشرق الأوسط إلى سويسرا، والسياسات التي تنتهجها الحكومة في دراسة طلباتهم، والوقوف عند الصعوبات التي يواجهونها كأطفال وكطالبي لجوء بمفردهم في البلاد.

وكان المرصد قد قام بالتوقيع على عريضة أطلقتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تهدف إلى التأكيد على حق كل طفل لاجئ في التعليم، وحق كل عائلة لاجئة في مسكن آمن، وحق كل لاجئ في الحصول على المهارات التي تؤهله للعمل للمساعدة في دعم أسرته.ويهدف المرصد ضمن حملته إلى الترويج للتوقيع على هذه العريضة التي وقعها قرابة 2 مليون شخص من مختلف دول العالم حتى الآن.

ودعا المرصد "الأورومتوسطي" حكومات الدول إلى التضامن والتكافل في حمل أزمة اللاجئين، وطالب الدول التي تستقبل اللاجئين إلى العمل على تقديم كل الدعم اللازم لهم والعمل على ضمان حقوقهم التي ضمنتها لهم القوانين والمعاهدات الدولية، بالإضافة إلى السعي للحد من المظاهر العنصرية التي تستهدف اللاجئين في بعض البلدان والتي تقوم بدعم وتشجيع من الأحزاب اليمينية المتطرفة.