جنيف- أطلق المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، اليوم السبت، على موقعه صفحة إلكترونية متخصصة بتوثيق انتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تستهدف الوجود الفلسطيني في مدينة القدس، كالإبعاد التعسفي عن المسجد الأقصى والاحتجاز والاعتقال والهدم والاستيطان وأسرلة المدينة المقدسة، إضافة إلى مداهمة منازل المقدسيين والعبث بمحتوياتها، فضلًا عن استمرار سياسية هدم المنازل بحجة عدم الترخيص، في انتهاكات جسيمة للوضع القانوني للمدينة المقدسة وحقوق السكان الفلسطينيين فيها.

   إطلاق الصفحة جاء لتسليط الضوء على الانتهاكات الحقوقية الخطيرة التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس بشكل مستمر، بشكل يخالف قرارات مجلس الأمن وهيئات الأمم المتحدة الأخرى، المتعلقة بالمدينة   

وأوضح الأورومتوسطي أنّ الصفحة المتخصصة والتي حملت عنوان "الفلسطينيون في القدس.. ضحايا انتهاكات إسرائيل"، سيتم تحديثها بشكل مستمر، لعرض ما يرصده الأورومتوسطي من انتهاكات تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في القدس، بشكل نصف سنوي، بثلاث لغات (العربية، الإنجليزية، الفرنسية).

وبيّن الأورومتوسطي أنّ إطلاق الصفحة جاء لتسليط الضوء على الانتهاكات الحقوقية الخطيرة التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس بشكل مستمر، بشكل يخالف قرارات مجلس الأمن وهيئات الأمم المتحدة الأخرى، المتعلقة بالمدينة.

وذكر الأورومتوسطي أنّ صفحة القدس المتخصصة تحتوي على عدد من الأقسام التفاعلية والتي توفر عرضاً جديداً للوسائط والصور والنصوص، والتي تثري المحتوى الحقوقي الإلكتروني على شبكة الإنترنت.

بدوره قال المسؤول الإعلامي في المرصد الأورومتوسطي، "علاء البرغوثي": "إننا كمرصد حقوقي دولي نعمل بشكل مستمر على رصد الانتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها الفلسطينيون في القدس، ومشروع الصفحة المتخصصة على موقع المرصد باللغات الثلاثة العربية والإنكليزية والفرنسية يأتي ضمن عدة ملفات يعمل عليها الباحثون في المرصد فيما يتعلق بالقدس، كإصدار التقارير الشهرية والفصلية والسنوية التي توثق الانتهاكات التي تستهدف الفلسطينيين في القدس، والتي يعمل المرصد الأورومتوسطي على إيصالها إلى المؤسسات الدولية والأوروبية ذات الاختصاص لحثها على العمل للضغط على السلطات الإسرائيلية لوقف تلك الانتهاكات".

وأضافت البرغوثي "إنّ السياسات الإسرائيلية في المدينة المقدسة، بكافة صورها، تمتاز بالعنصرية تجاه الفلسطينيين، وتهدف إلى تهجيرهم، وتنتهك حقوقهم الأساسية كسكان تحت الاحتلال". ولفت إلى أنّ ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي التعسفية زادت بحق الفلسطينيين، عقب قرار الرئيس الأمريكي "ترامب" بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس؛ والذي أدى إلى إعطاء الاحتلال ضوءاً أخضر لزيادة الانتهاكات في المدينة المقدسة.

فيما دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان المؤسسات الحقوقية والدولية والناشطين الحقوقيين لتعزيز الاهتمام في متابعة الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون في القدس، وتفعيل العمل الحقوقي لتسليط الضوء على التصاعد المتسارع بحدة الأعمال العدائية التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في القدس.

 

للإنتقال إلى الصفحة اضغط هنا