جنيف- أعلن المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الذي يترأس مجلس أمنائه مقرر الأمم المتحدة الأسبق البروفيسور ريتشارد فولك، عن تغييرات هيكلية وظيفية في هيكله الإداري والتنفيذي.

وأوضح المرصد الأورومتوسطي ومقره جنيف في تصريح صحفي اليوم الجمعة، أنّ التغييرات التي أقّرها مجلس الأمناء تهدف لمواكبة التوسع في نطاق ومساحات عمل المرصد التي تشهد نموًا مضطردًا خلال الأعوام الماضية.

وقال المرصد الحقوقي الدولي إن مجلس أمنائه قرر اختيار رئيس المرصد السابق د.رامي عبده ليشغل منصب نائب رئيس مجلس الأمناء تقديرًا لجهوده في تأسيس المرصد وحرصًا على مواصلة مسيرة التطوير.

وعبده حاصل على شهادة الدكتوراة في القانون والتمويل من المملكة المتحدة وعمل سابقا محاضرا جامعيا ومنسقا لمشاريع للبنك الدولي.

وأسس عبده المرصد الأورومتوسطي عام 2011، وشارك في إدارة وتأسيس عدد من المبادرات ومنظمات المجتمع المدني، ويدير حاليا مجموعة ربحية للاستشارات الإدارية.

كما أعلن المرصد الأورومتوسطي أنّه تقرر تعيين الحقوقية لمى جبارة مديرًا تنفيذيًا للمرصد، مشيرًا إلى أن جبارة التي تعمل أستاذة مساعدة في جامعة ويبستر الأمريكية في جنيف، كانت شغلت عدة مناصب في عدد من المنظمات غير الربحية التي تتركز أعمالها حول حقوق الإنسان والتنمية والقانون الدولي والحوار بين الثقافات والاديان والتعليم واللاعنف وعدم التمييز والسياسة الأمنية وشؤون الأمم المتحدة.

وأكد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن التغييرات الجديدة في هيكله الإداري والتنفيذي تأتي ضمن السعي المستمر لتطوير العمل وتعزيز انتشاره في مناطق عمله، وضم ذوي الخبرة والكفاءة من التخصصات ذات الاهتمام إلى فريق العمل.