بيروت – أطلق المكتب الإقليمي للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في العاصمة اللبنانية بيروت الدفعة الثانية من مشروعه "لسنا أرقامًا" الذي يهدف إلى تدريب الشباب الفلسطينيين من ضحايا الانتهاكات على كتابة قصصهم باللغة الإنجليزية.

وانضم إلى هذه الدفعة 10 شبان فلسطينيون، ثلاثة منهم مقيمون في لبنان، إلى جانب سبعة آخرين من الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وماليزيا.

ومن المقرر أن تنضم هذه الدفعة إلى الدفعة الثامنة عشر من المشروع في الأراضي الفلسطينية، والتي تضم 22 شابًّا وشابّة، لتلقي تدريبات مكثفة على مدار ستة أشهر، تتضمن الكتابة الإبداعية والصحافية والتحدث أمام الجمهور، والتعامل مع الإعلام الدولي، إلى جانب القانون الدولي وحقوق الإنسان.

   يهدف مشروع "لسنا أرقامًا" إلى مساعدة ودعم الشباب الفلسطيني في مشاركة قصصهم الشخصية وقصص مجتمعاتهم عبر اتباع نهج حقوقي يتجاوز الأرقام والإحصاءات والتقارير الإخبارية عن الفلسطينيين   

وكان المرصد الأورومتوسطي أطلق مشروع "لسنا أرقامًا" في مطلع عام 2015، بعد أشهر قليلة على تنفيذ إسرائيل هجومها العسكري على قطاع غزة، والذي استمر لمدة 50 يومًا في يوليو – أغسطس 2014، وتسبب بمقتل أكثر من 2,147 شخصًا وجرح نحو 10,870 آخرين.

وأُطلق المشروع بهدف تخفيف شعور الضحايا بالعزلة، خاصة بعد جمع الأورومتوسطي شهادات من مئات الضحايا خلال وبعد الهجوم العسكري، قالوا فيها إنهم شعروا بأنهم "معزولون عن العالم" وإن "الإعلام الدولي يتعامل معنا كأرقام"

ويهدف مشروع "لسنا أرقامًا" إلى مساعدة ودعم الشباب الفلسطيني في مشاركة قصصهم الشخصية وقصص مجتمعاتهم عبر اتباع نهج حقوقي يتجاوز الأرقام والإحصاءات والتقارير الإخبارية عن الفلسطينيين ويسعى في جوهره إلى إشراك الأبعاد العاطفية والفكرية العميقة لتجارب الكتّاب وتطلعاتهم واهتماماتهم المتعددة.

وتتمثل مهمة المشروع في إنشاء جيل جديد من الكتّاب والمفكرين الفلسطينيين الذين يمكنهم إيصال أصواتهم وإحداث تغيير جذري في واقع ضحايا الاحتلال، حيث يوفر مشروع "لسنا أرقامًا" للمجتمع الدولي إمكانية الوصول المباشر إلى روايات الضحايا دون قيود أو وسطاء.

خلال الأشهر الستة المقبلة، سيخضع المنتسبون للمشروع لبرنامج من ثلاث مراحل، حيث سيبدأ المشروع أولاً بجلسات تدريبية مكثفة يتعلم فيها الكتّاب مهارات الكتابة الإبداعية والصحافية وحقوق الإنسان والمبادئ الأساسية للقانون الدولي ومهارات المناظرة. ويقود ورش العمل إما كتّاب محترفون مقيمون في الأراضي الفلسطينية، أو صحافيون ومؤلفون دوليون.

 بعد ذلك، سيعمل كل من المشاركين جنبًا إلى جنب مع مشرفين ناطقين باللغة الإنجليزية لتقديم إرشادات شخصية لمساعدتهم على صقل مهاراتهم وكتابة قصصهم باتباع نهج إنساني.

تتضمن المرحلة الأخيرة من البرنامج نشر قصص المشاركين على الموقع الرسمي لمشروع "لسنا أرقامًا" وتوفير فرص لهم لنشر قصصهم في مواقع المنظمات الشريكة والوكالات الإخبارية الدولية وتقاضي الأجر عليها.