جنيف: يعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، عن فزعه وصدمته إزاء تلقيه مقطع فيديو يظهر آلية عسكرية إسرائيلية تدوس بشكل متعمد على جثة قتيل فلسطيني بلباس مدني قضى خلال محاولته النزوح في قطاع غزة.
وبحسب تحقيقات الأورومتوسطي فإن القتيل كان يحاول عبور الممر الذي أعلن الجيش الإسرائيلي عن تخصيصه -طريق صلاح الدين الرئيسي- لنزوح المدنيين الفلسطينيين من مدينة غزة وشمالها إلى المناطق الجنوب، إلا أنه تم قتله بأعيرة نارية ثم داسته الآلية العسكرية بغرض التمثيل بجثته.
ويشير إلى أن طواقمه وثقت منذ بدء حرب إسرائيل على قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدة انتهاكات إسرائيلية شملت التمثيل بجثث قتلى فلسطينيين والتنكيل والسحل ببعضها والتبول عليها وحتى تقطيع أطرافها.
ويشجب المرصد الأورومتوسطي تباهي جنود الجيش الإسرائيلي بالتمثيل بجثث القتلى ونشر مقاطع فيديو توثق ذلك، ويعتبر أن ذلك يعكس حدة سادية الجنود وخرقهم الفاضح لقواعد الحرب.
إذ تنص قواعد القانون الدولي على ضرورة احترام جثث القتلى وحمايتها أثناء النزاعات المسلحة بموجب المادة 115 التي تنص على ضرورة الالتزام بالبحث عن الموتى وجمع جثثهم وإجلائهم واحترام جثثهم وصيانة قبورهم، فيما تشدد اتفاقية جنيف الرابعة على ضرورة اتخاذ أطراف النزاع كل الإجراءات الممكنة لمنع سلب الموتى وتشويه جثثهم.