يدعو المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، إلى فتح تحقيق فوري وشامل في اعتقال الجيش الإسرائيلي موظفين طبيين فلسطينيين خلال إخلائهم من مجمع الشفاء الطبي إلى جنوب قطاع غزة بتنسيق تولته منظمة الصحة العالمية.
ويعرب المرصد الأورومتوسطي عن قلقه البالغ إزاء التقارير التي تفيد بأن منظمة الصحة العالمية ربما تكون قد سهلت، عن غير قصد أو عن علم، اختطاف الجيش الإسرائيلي لهؤلاء المسئولين الطبيين.
وقد تولت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس الإشراف على التنسيق من أجل إجلاء آمن للموظفين والمرضى إلى جنوب قطاع غزة ووعدت بضمان سلامتهم، غير أن قوات الجيش الإسرائيلي أوقفت القافلة واعتقلت عددا منهم.
وبحسب ما ورد فإن من بين المعتقلين مدير مجمع الشفاء الطبيب محمد أبو سلمية وذلك بعد أن تم إيقاف قافلة المرضى والطواقم الطبية لأكثر من 7 ساعات وتعرضهم للاستجواب وإساءة المعاملة.
وقبل ذلك بيوم اعتقلت القوات الإسرائيلية ثلاثة مسعفين من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومرافقًا لأحد المصابين أثناء نقلهم في قافلة تولت لها التنسيق كذلك منظمة الصحة العالمية.
ولم تصدر منظمة الصحة العالمية أي تعقيب على ما جرى من اعتقالات لمن تولت التنسيق لهم بحق موظفين طبيين كما لم تدين انتهاك الجيش الإسرائيلي ضرورة تمتع المستشفيات والعاملين الطبيين بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنسان بما في ذلك قدرة المرضى والطاقم الطبي على الإخلاء بأمان.