بيروت – عقد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم الجمعة تدريبًا حول الآليات الدولية لحقوق الإنسان في جامعة بيروت العربية، ضمن سلسلة من الأنشطة التي ينظمها في جامعات مختلفة في لبنان ومناطق عمله بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وجاء التدريب في إطار مذكرة تفاهم وقعها كل من الأورومتوسطي ومركز حقوق الإنسان في جامعة بيروت العربية في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، بهدف تعزيز مفاهيم حقوق الإنسان بين طلَّاب الجامعة وتمكينهم من ممارسة حقوقهم.

واستهدف التدريب طلابًا من الجامعة من مستويات وخلفيات مختلفة، تخلَّلها نقاشات تفاعليَّة حول الآليَّات الدوليَّة لحقوق الإنسان وكيفيَّة استخدامها لتعزيز حقوق الإنسان في لبنان.

وتركز على وثائق حقوق الإنسان الدولية،  لاسيَّما الشرعة الدوليَّة لحقوق الإنسان واتفاقيَّات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وبروتوكولاتها واللجان المعنيَّة بها.

وتضمَْن تدريبًا موسعًا حول آليَّات حقوق الإنسان التعاقديَّة وغير التعاقديَّة، لاسيَّما مجلس حقوق الإنسان وكيفيَّة عمله على الاستعراض الدوري الشامل، وتقديم الشكاوى أمامه، بالإضافة إلى الإجراءات الخاصَّة وعمل المقرِّرين الخواص.

وتلقى المتدربون شرحًا حول كيفية تحضير تقارير الظل الخاصَّة بالاستعراض الدوري الشامل، وكيفية الدفع باتجاه تقديم توصيات فعالة للدولة اللبنانيَّة من خلال العمل مع الشركاء الدوليين في هذا المجال، بالإضافة إلى كيفيَّة تقديم وكتابة الشكاوى الخاصَّة بالتزامات الدولة اللبنانيَّة الدوليَّة حول حقوق الإنسان، والتواصل مع المقرِّرين الخواص وتزويدهم بالمعلومات حول انتهاكات حقوق الإنسان.

وتأتي هذه الجلسة في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه القانون الدولي لحقوق الإنسان في ظل عدم احترام الدول لالتزاماتها الدوليَّة في هذا الإطار، وهو ما يُضعف الثقة بفعاليَّة القانون والضمانات المقرَّة في هذا المجال.

وهدف التدريب بشكل أساسي على تعريف الطلاب بالضمانات القانونيَّة لحقوق الإنسان التي يُمكن استخدامها للحد من ومنع الدول من انتهاك حقوق الإنسان بحسب مصالحها السياسيَّة.

وستستمر الأنشطة المتصلة بالقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني والقانوني الجنائي الدولي بين الأورومتوسطي ومركز حقوق الإنسان في جامعة بيروت العربيَّة ضمن العام الأكاديمي 2023-2024 لبناء قدرات وتطوير مهارات الطلَّاب في الجامعة، في سبيل تعزيز حقوق الإنسان في المجتمع اللبناني.

يأتي ذلك ضمن أهداف الخطة الاستراتيجية للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في رفع وعي فئاته المستهدفة بحقوق الإنسان، وتمكينهم من الانخراط في العمل الحقوقي للدفاع عن حقوقهم وحقوق مجتمعاتهم.