بيروت – عقد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان المحاضرة الثانية من زمالة الشباب لأجل الحقوق، ضمن سلسلة محاضرات المرحلة الأولى المقدمة للدفعة الثالثة من الزمالة، والتي تركز على القوانين التي ترعى تنظيم وتضمن حقوق الإنسان.

وقدم المحاضرة المستشار القانوني للمرصد الأورومتوسطي "طارق حجار"، حيث تلقى نحو 20 مشاركًا (داخل بيروت وجاهيًّا ومن دول مختلفة حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن بعد) تدريبًا مكثفًا حول القانون الدولي الإنساني، بما في ذلك تعريف ومفاهيم هذا القانون والهدف منه، والفروقات بينه وبين القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الجنائي الدولي وقواعد مسوِّغات الحرب (jus ad bellum). كما تمَّ العرض لمصادر القانون الدولي الإنساني من أعراف دوليَّة واتفاقيَّات جنيف وبروتوكولاتها بالإضافة إلى الاتفاقيَّات والإعلانات الأخرى ذات الصلة.

وتخلَّل الجلسة شرحًا مفصلاً حول مبدأي الضرورة والتناسب في القانون الدولي الإنسان ضمن العمليَّات العسكريَّة، وما يُحرِّم القانون الدولي الإنساني استهدافه كالمدنيين والأعيان المدنيَّة، وكيفيَّة التمييز بين المدنيين والمقاتلين، وحظر جرح أو قتل المقاتلين والمعتقلين بعد استسلامهم أو الكف عن المشاركة في القتال، إلى جانب القواعد الخاصة بحماية واحترام المسعفين والعاملين في القطاع الصحي والمرافق الطبيَّة ووسائل النقل والمعدَّات واحترام الحق في الحياة وحقوق الأسرى ومعتقداتهم السياسيَّة والدينيَّة.

وتلقى المنتسبون للزمالة شرحًا حول النطاق النوعي والشخصي والمادي للقانون الدولي الإنساني، وللأشخاص والأعيان و/أو الممتلكات التي يحميها، إلى جانب جرائم الحرب وأنواع الانتهاكات للقانون، والمحاكم الدوليَّة التي يدخل في اختصاصها النظر في القضايا المتصلة بالقانون الدولي الإنسان سواء بشكل مباشر أو غير مباشر كالمحكمة الجنائيَّة الدوليَّة والمحاكم الجنائيَّة الدوليَّة الخاصَّة، ومحكمة العدل الدوليَّة، والمحاكم الوطنيَّة التي تمارس الولاية القضائيَّة العالميَّة على جرائم الحرب والإبادة الجماعيَّة والجرائم ضد الإنسانيَّة.

وتمتَّد سلسلة المحاضر في المرحلة الأولى على مدى شهرين، لينتقل بعدها المنتسبون للمرحلة الثانية على مدى شهرين آخرين يتخلَّلها تدريب عملي لدى المرصد الأورومتوسطي وإحدى المنظمات الشريكة.

ويطلق المرصد الأورومتوسطي زمالة الشباب لأجل الحقوق بهدف تعزيز قدرات الشباب في الدفاع عن حقوق الإنسان في مجتمعاتهم، وتمكينهم من الانخراط في العمل الحقوقي، وخلق فرص عمل لهم من خلال ربطهم بمنظمات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية والمحلية.

وتنطلق المرحلة الثانية من الدفعة الحالية من برنامج الزمالة في شهر أغسطس/آب المقبل، إذ سيعمل المشاركون على تطبيق المهارات المكتسبة في المحاضرات على أرض الواقع بالعمل مع منظمات حقوق الإنسان الشريكة، وإعداد ونشر تقارير حقوق الإنسان الخاصة بهم.

وبحلول نهاية البرنامج التدريبي الذي سيمتد لأربعة أشهر وينقسم إلى قسمين؛ نظري وتدريبي عملي، سيكون المشاركون مؤهلين على نحو كبير للانخراط في جهود الدفاع عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

ويأتي برنامج زمالة الشباب لأجل الحقوق ضمن استراتيجية المرصد الأورومتوسطي في تمكين الشباب وإكسابهم القدرة على التأثير في مجتمعاتهم