قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنه سيعقدُ مؤتمراً صحفياً هاماً غداً الجمعة الموافق 16 أكتوبر/تشرين الأول 2015 في نادي الصحافة السويسري في جنيف، تحت عنوان "ما التقطته الكاميرات، القتل التعسفي الإسرائيلي ونظام العنف البنيوي" ويعرض فيه مخرجات تحقيقاته حول استخدام السلطات الإسرائيلية للقوة المفرطة وتنفيذها لعمليات قتل خارج نطاق القانون في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأوضح الأورومتوسطي أن المؤتمر -والذي يعقد في تمام الساعة الثالثة مساءً بتوقيت جنيف، الرابعة بتوقيت فلسطين- سيتضمن عرض وتحليل لشهادات وصور ولقطات مصورة توثق استخدام إسرائيل للقوة المفرطة ضد مدنيين فلسطينيين تم استهدافهم خلال الأسبوعين الماضيين.

وقال رئيس المرصد الأورومتوسطي، رامي عبده :" بينما يقارن الجميع الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة بكل من الانتفاضين الأولى والثانية، إلا أن هناك اختلافاً واحداً جوهرياً مهما، وهو أن الاعتداءات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال يتم الآن تصوريها وتوثيقها عبر الهواتف الذكية وكاميرات الفيديو".

وأشار عبده إلى أن الأورومتوسطي رصد خلال الأسبوعين الماضيين استهتار السلطات الإسرائيلية بحياة المدنيين، وتصاعد كبير في عمليات القتل خارج نطاق القانون، حيث يسارع الجنود الإسرائيليون إلى إطلاق النار بدون وجود خطر حقيقي يتهدد الحياة وقتل الأشخاص رغم القدرة على اعتقالهم.

ودعا الأورومتوسطي كافة الإعلاميين ووسائل الإعلام للتواصل عبر البريد الإلكتروني للمرصد الأورومتوسطي [email protected] للحصول على أية معلومات حول المؤتمر الصحفي وإحداثيات البث المباشر.