المرصد الأورومتوسطي في العراق

منذ العام 2013، ازداد تدهور أوضاع حقوق الإنسان في العراق، وتراجع الأمن فيها بشكل كبير، في ضوء تعمق التوتر الطائفي، وهو الأمر الذي استمر في العام 2014. كما أصبحت الهجمات الانتحارية وهجمات السيارات المفخخة والاغتيالات متتابعة وخطرة. وردّت الحكومة على المظاهرات السلمية بشكل عنيف أدّى إلى زيادة تدهور الأوضاع الأمنية باتخاذها تدابير وحشية لمكافحة الإرهاب، وباستخدام أساليب انتهكت فيها حقوق الأفراد.

اليورانيوم الذي ألقي بالعراق يساوي 250 قنبلة ذرية

العراق: ضرب واختطاف متظاهرين وتفريق تجمعات سلمية بالقوة

إسبانيا تنقذ لاجئين والمئات يصلون اليونان

حقوق الإنسان بالعراق…. معاناة مستمرة

العراق: اعتقالات عشوائية لتكميم الأفواه

85 مليون طفل يمارسون أعمالا خطرة

ثلاثة ملايين نازح عراقي ما بين امرأة وطفل

انتهاكات مروعة بحق آلاف المعتقلين جنوبي العراق

الدول العربية والأفريقية مدعوة لتحمل مسؤولياتها تجاه الوضع المهين للإنسانية في المتوسط

الأمم المتحدة ـ مجلس حقوق الإنسان يخذل المدنيين في العراق