المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

سوريا: مستشفى للولادة يتعرض لغارة جوية مميتة يُحتَمَل أن تكون جريمة حرب

تقرير: احتجاز وتعذيب للأطفال بمناطق النزاع

سوريا ..عشرات القتلى بانفجار ضخم قرب مقر "ب ي د" بالقامشلي

دعوات لحماية مدنيي سوريا من قصف التحالف وروسيا

المعارضة السورية تتعهد بالتحقيق في ذبح طفل

حلب: 400 ألف ينتظرون الكارثة

فرار 144 ألف فلسطيني من سوريا بسبب الحرب

12 ألفا، بينهم 200 طفل وامرأة، قضوا في سوريا جراء التعذيب منذ بدء الصراع

النزوح القسري يصل إلى مستويات قياسية خلال عام 2015

سوريا: مقتل 700 طبيب وعامل في المجال الطبي منذ اندلاع الصراع