من المهم أن يدفعنا الإيمان بانتصار العدالة في النهاية لمواصلة النضال رغم الإحباط وخيبة الأمل ريتشارد فولك | رئيس مجلس الأمناء

المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

أصحاب الأمراض المزمنة يعانون بريف حمص المحاصر

سوريا: مقتل 23863 طفلاً منذ آذار 2011

مجلس الأمن يمدد التحقيق في هجمات بالغاز السام في سوريا

سوريا/روسيا: الهجوم على مدارس حاس قد يشكل جريمة حرب

سوريا: 34 مجزرة في أكتوبر بينهم 26 مجزرة على يد النظام السوري والروسي.

الأمم المتحدة: قصف دبابات أصاب مكتبنا غرب حلب

سوريا: مقتل عشرات الأطفال في غارة على مدرسة في إدلب

واشنطن تندد باستخدام النظام السوري للكيميائي

مقتل 11 مدنيا بقصف جوي روسي على إدلب السورية

على الأمم المتحدة المطالبة بإيقاف الهجمات غير القانونية على حلب