بدأت فكرة "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" تتشكل من إيمان لا يتزعزع بالحاجة إلى عمل رصين وذي معنى من أجل حقوق الإنسان في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. عُني الأورومتوسطي منذ إنشائه بخدمة القضايا العادلة للمنطقة، وليس رغبات الممولين السياسيين. استمررنا في التقدم بقوة رغم عقبات الاتهام، والتشويه، والتضييق، ومصادرة الحرية    

عبده هو أستاذ مساعد في القانون والتمويل، وهو مؤسس ورئيس سابق في المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، والذي مقره جنيف، وله مكاتب في ليبيا، السويد، والأراضي الفلسطينية.

قبل ذلك، شغل عبده منصب "منسق المشاريع والاستثمار" للبنك الدولي وغيره من المشاريع الممولة دولياً ذات الصلة بالقطاع المالي والأزمة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية. كما أنه مؤسس ومؤسس-مشارك للعديد من المبادرات والمنظمات الأخرى.

يحمل عبده درجة الماجستير في العلوم المالية من الجامعة الأردنية، بالإضافة إلى درجتي الماجستير والدكتوراه في القانون والتمويل من جامعة مانشستر متروبوليتان (المملكة المتحدة). وقد حاضر الدكتور رامي في العديد من المجالات مثل حوكمة الشركات والإدارة المالية والأسواق المالية وقانون الأعمال في عدد من جامعات الشرق الأوسط. كما حاضر بشكل غير متفرغ في جامعة مانشستر متروبوليتان أثناء دراسته فيها.

يهتم عبده بقضايا حقوق الإنسان، اللاجئين، الهجرة، المساعدات الدولية للبلدان النامية، والتعاون الاقتصادي بين الاتحاد الأوروبي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.