من المهم أن يدفعنا الإيمان بانتصار العدالة في النهاية لمواصلة النضال رغم الإحباط وخيبة الأمل ريتشارد فولك | رئيس مجلس الأمناء

برنامج التطوع والتدريب

ماذا يعني أن أكون متدربًا لدى المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان؟

يشكل المتدربون والمتطوعون من فئة الشباب العمود الفقري للمرصد الأورومتوسطي، حيث يعمل معنا عشرات الشابات والشبان، حول أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من طلاب الجامعات والخريجين الجدد الشغوفين بالدفاع عن حقوقهم وحقوق مجتمعاتهم.رحلتك!

التدريب في المرصد الأورومتوسطي –سواء عن بعد أو في أحد مكاتبه، يعني أنك ستعمل ضمن برامج مختلفة لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة والعمل على الحد منها، إما من خلال مشاريع تهدف إلى دعم الفئات المهمشة، أو عن طريق المشاركة في تنفيذ حملات ضغط ومناصرة لمطالبة الحكومات بالحد من الانتهاكات وسن قوانين من شأنها أن تحمي حقوق الفئات المستهدفة. إلى جانب ذلك، سيحرص المشرفون أثناء فترة تدريبك على إلمامك بالقوانين والأعراف الدولية، وكذلك الاتفاقيات والمواثيق والعهود المتعلقة بالقضايا الرئيسية التي تشكل محط اهتمامنا، بدءًا من حقوق اللاجئين والمهاجرين، ومرورًا بالنزاعات المسلحة وحقوق المدنيين والنساء والأطفال، إلى جانب حقوق الشباب وكيفية تفعيل دورهم على المستوي المحلي والدولي. التدريب لدى المرصد الأورومتوسطي يعني أيضًا أنك ستعمل في بيئة ودية وعائلية، وأنك ستحظى بفرصة حقيقية للانخراط بشكلٍ مباشر مع أسرة الأورومتوسطي عبر مكاتبه ومنصاته المختلفة.

 

ما الذي أستفيده من التدريب؟

بمجرد اختيار المستفيدين من المشروع، يتم ضمّهم إلى فريق عمل المرصد الأورومتوسطي، ويتاح لهم فرصة التواجد في مكاتب المنظمة والاستفادة من خدماتها ومرافقها. يقضي المتدربون فترة ثلاثة أشهر على الأقل في البحث وتلقي التدريب الذي يتركز في سد ثغرات عدم الوعي بشأن قضايا حقوق الإنسان. خلال هذه الفترة، يتم ربط المتدربين مع حقوقيين وخبراء يعملون في مجال حقوق الإنسان في أوروبا للإشراف على أبحاثهم وتقديم الدعم والتوجيه اللازمين. يتلقى المشاركون تدريبات حول إطلاق حملات للضغط على صناع القرار، إما لملاحقة ومحاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان، أو لوقف تشريعات وقوانين تساهم في سلب الفئات المهمشة من حقوقها. إلى جانب ذلك، يعمل الأورومتوسطي من خلال المشروع على نقل التدريب من الإطار النظري إلى الإطار العملي، من خلال منح الفرصة للمتدربين لرفع ما خرجوا به إلى المنظمات والهيئات الدولية، كإشراكهم في جلسات مجلس حقوق الإنسان، أو عرض مخرجاتهم خلال ندوات على هامش المجلس، أو المشاركة في دورات ولقاءات مع مسؤولين ومقررين خواص بهدف تقديم مخرجاتهم ومقترحاتهم حول قضية تمسهم ومجتمعاتهم.

في نهاية فترة التدريب، يحصل المتدرب على شهادة خبرة، وفي حال أثبت جدارته يُمنح أولوية التوظيف في حال وجود شاغر، أو يمنح مكافأة مالية تقديرًا لجهوه خلال فترة التدريب.  

 

تعطى الأولوية لطلاب الماجستير والبكالوريوس، وخريجي التخصصات التالية

امتيازات إضافية

 

بمجرد الانتهاء من التدريب، يكون المتدرب قد حصل على معرفة عملية في بعض ما يلي: