من المهم أن يدفعنا الإيمان بانتصار العدالة في النهاية لمواصلة النضال رغم الإحباط وخيبة الأمل ريتشارد فولك | رئيس مجلس الأمناء

المدرسة الصيفية في حقوق الإنسان

.إدماج الشباب في العمل الحقوقي

المشاريع

لأننا نؤمن بجيلٍ جديدٍ قادر على الدفاع عن حقوق مجتمعاته

في ضوء حالة النزاعات المسلحة التي تجتاح مناطق واسعة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،وما رافقها من انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني منذ عام 2011، وانطلاقًا من فلسفة المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في إدماج الشباب في عملية الدفاع عن حقوق الإنسان، أطلق الأورومتوسطي مشروع المدرسة الصيفية في النزاعات المسلحة وحقوق الإنسان"، والتي ينفذها بشكل سنوي في عاصمة مختلفة كل عام.

الفئة المستهدفة

يستهدف المشروع طلاب وخريجي كلية القانون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، وفي مناطق النزاع (مثل سوريا، اليمن، العراق، الأراضي الفلسطينية، لبنان) على وجه الخصوص. وينخرط المشاركون في مدرسة صيفية تمتد لنحو أسبوعين، يتلقون خلالها محاضرات مكثفة في القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وآليات التوثيق، وطرق حل النزاعات، وأدوات الدفاع عن حقوق الضحايا وإدماج الفئات المهمشة في المجتمع.

يقدم الدورات التدريبية نخبة من الأساتذة والخبراء المحليين والدوليين، وممثلون عن من منظمات محلية ودولية، إلى جانب مستشاري المرصد الأورومتوسطي الموزعين في كل من أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

أهداف المشروع

  •         إدماج فئة الشباب في مناطق النزاع في العمل الحقوقي ورفع وعيهم بشأن آليات الدفاع عن حقوقهم وحقوق مجتمعاتهم.
  •         بناء قدرات المنتسبين في مجال توثيق انتهاكات حقوق الإنسان وتمكينهم من توظيفها في إثبات إدانة مرتكبيها والدفاع عن حقوق الضحايا. 
  •         تنمية قدرة المنتسبين على نقل المعرفة وتبادل الخبرات في إطار مجتمعاتهم.
  •         تزويد المنتسبين بالمهارات اللازمة لتشبيك علاقات بناءة مع المنظمات الحقوقية الأخرى، وكذلك المنظمات الدولية كالأمم المتحدة وأجسامها المختصة بحقوق
  •         تمكين المنتسبين من الإدراك الكامل لسير قواعد المساءلة والعدالة الدولية وآلياتها في القانون الجنائي الدولي المعاصر.

 

محاور ارتكاز المشروع

يقوم المشروع على تزويد المنتسبين بمعلومات مفصلة إلى جانب تدريبات عملية في المفاهيم التالية:

-         القانون الدولي الإنساني وتطبيقاته المختلفة.

-         طبيعة الاختلاف بين مفهومي الاحتلال والنزاع المسلح الداخلي.

-         قاعدة التمييز في القانون الدولي الإنساني

-         قاعدة التناسب في القانون الدولي الإنساني

-         الاعتقال التعسفي

-         المساءلة الدولية

-         المحاكمة الصورية

إدماج المتدربين في بيئة العمل

بعد إتمام المشاركين لقاءات "المدرسة الصيفية في النزاعات المسلحة وحقوق الإنسان"، يتم ترشيح عدد من الشابات والشبان للالتحاق بفريق المرصد الأورومتوسطي، حيث الاحتكاك المباشر بالقضايا الإنسانية الملّحة، والمشاكل القانونية التي يواجهها ضحايا النزاعات كالمهاجرين وطالبي اللجوء. إلى جانب ذلك، ينخرط المشاركون في متابعة القضايا التي تشكل أساسًا لعمل "الأورومتوسطي" كالدفاع عن حريات الفرد، إلى جانب إشراكهم في حملات الضغط والمناصرة التي تهدف إلى حث الحكومات على معالجة أوضاع حقوق الإنسان بما يتوافق والتزاماتها في إطار القانون الدولي.

 

اضغط هنا لدعم المشروع

 

 

 

 

الأخبار