It is important to continue the struggle despite frustrations and disappointment based on an ultimate faith in the triumph of justice Richard Falk | Chairman of Board of Trustees

Watering the Seeds

Watering the Seeds

Projects

Euro-Med Monitor: from a youth initiative to an international organization

بدأ المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان كمبادرة شبابية أطلقتها مجموعة من الشباب من الشرق الأوسط وأوروبا، قبل أن يتم تسجيله رسميًا كمنظمة مقرها جنيف عام 2011.

 خلال سبعة أعوام (2011 – 2018) نمت المبادرة لتصبح منظمة دولية تضم عشرات المتطوعين من جنسياتٍ مختلفةٍ حول العالم، ممن دفعهم الإيمان بالحاجة إلى تغيير واقع الحريات في بلدانهم، ليوثقوا الانتهاكات وينفذوا المبادرات ويطلقوا الحملات والمشاريع الرامية إلى دعم الفئات المهمشة وضحايا الانتهاكات والمجتمعات الهشة.

وباعتبار تجربة المرصد الأورومتوسطي واحدةً من التجارب الناجحة باعتمادها على فريقٍ ضخمٍ بموازناتٍ محدودة، وكجزءٍ من رسالة الأورومتوسطي في مد يد العون للمبادرات الشابة التي تشق طريقها في كلٍّ من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا، أطلق المرصد في عام 2017 برنامج "Watering the Seeds" (ري البذور) والذي يهدف إلى تقديم الدعم، بما في ذلك الدعم المادي واللوجستي والاستشارات وتنظيم الدورات التدريبية وتصدير المواقف المشتركة، إلى عشرات المبادرات الحقوقية الشابة (الدولية منها والقاعدية) التي تعمل بموازناتٍ محدودة.

يأتي البرنامج كواحدٍ من عددٍ من البرامج المختلفة التي ينفذها الأورومتوسطي بهدف تكرار النموذج الذي تمكن من خلاله من الاستمرار والعمل على حماية حقوق آلاف الضحايا في مناطق النزاع، وكشكلٍ من أشكال تمكين الشباب ومد جسور العمل الحقوقي لمناطق مختلفةٍ حول العالم.

من خلال البرنامج، وخلال عامٍ ونصفٍ على إطلاقه، تمكن الأورومتوسطي من دعم 16 مبادرة شبابية ما بين منظماتٍ دوليةٍ ومؤسساتٍ قاعديةٍ وحملات ضغطٍ ومناصرة في مناطق النزاع وأوروبا، لتصبح تلك المبادرات لاحقًا قادرةً على شق الطريق وحدها وتنفيذ برامجها بكفاءة وفاعلية.

 

أهداف البرنامج

  •         تمكين الشباب العربي ومنحه سبل إحداث التأثير والتغيير في البلدان التي تُمارس فيها الانتهاكات وقمع الحريات بشكلٍ ممنهج.
  •         زيادة عدد وتأثير المبادرات والمؤسسات الحقوقية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وخاصةً في مناطق النزاع؛ مثل الأراضي الفلسطينية والعراق وسوريا واليمن.
  •         تدريب أصحاب المبادرات وتقديم الاستشارات القانونية والإدارية والمالية بهدف الخروج بنتائج فعالة بأقل التكاليف.
  •         إدماج فئة الشباب في العمل الحقوقي ورفع وعيهم بشأن آليات الدفاع عن حقوقهم وحقوق مجتمعاتهم.
  •         توحيد الجهود الرامية إلى الدفاع عن حقوق المضطهدين وضحايا الانتهاكات والفئات المهمشة في مناطق النزاع وأوروبا.

 

من يمكنه الاستفادة من البرنامج؟

لكي يتمكن أصحاب المبادرات والقائمين على المؤسسات من الاستفادة من البرنامج، يجب أن:

  •         تكون المبادرة أو المؤسسة حقوقية وتهدف إلى رفع الوعي بحقوق الإنسان وتوثيق الانتهاكات ودعم ضحاياها.
  •         تكون المبادرة أو المؤسسة قائمة بالفعل، وعملت لفترة لا تقل عن ستة أشهرٍ بمخرجاتٍ حقيقية.
  •         يقوم على المبادرة أو المؤسسة مجموعة شبابية من ثلاثة أشخاصٍ أو أكثر ممن ينحدرون من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بغض النظر عن أماكن إقامتهم وقت تنفيذ المبادرة.
  •          يلتزم القائمون على المبادرة أو المؤسسة المستفيدة بالخطاب الحقوقي الموضوعي.

كون البرنامج يهدف بالمقام الأول إلى دعم وتمكين الشباب بكافة توجهاته وآرائه، فإنه لا يضع قيودًا على توجهات المبادرات والمؤسسات المستفيدة طالما تعمل على توثيق انتهاكاتٍ حقيقيةٍ وتتبع ذلك بأفعالٍ على الأرض من خلال حملات الضغط والمناصرة والحملات الإعلامية والمشاريع وغيرها. لذلك، فإن معايير اختيار المبادرات المستفيدة لا تشمل توجهاتها، وإنما القيمة المضافة التي تحدثها لإحداث التغيير. بذلك، فإن دور المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان يقتصر على دعم جوانب محددة من المبادرات والمؤسسات المستفيدة، ويبقى غير مسؤول بأي شكلٍ من الأشكال عن أية مواقف أو إصداراتٍ أو توجهاتٍ تصدر عن تلك الفئات.

 

قالوا عن "ري البذور"

  • "ري البذور فرصةً حقيقيةً لعشرات المؤسسات الحقوقية الناشئة التي تتوقف عن العمل بسبب ضعف الموارد والتوجيه من المنظمات الدولية" - سارة الشيخ، ناشطة حقوقية لبنانية.

  • البرنامج منحني وفريق مؤسستي فرصة توسيع عملهم في عدة دولٍ عربيةٍ وأوروبية، إلى جانب تقديم الاستشارات والدعم اللوجستي لتنفيذ عددٍ من الحملات الإعلامية. لطالما كان ناشطو حقوق الإنسان وأصحاب المبادرات والمؤسسات الفتيّة بحاجةٍ لـ "دفعةٍ أولى" من المنظمات الدولية. - معاذ حامد، ناشط حقوقي فلسطيني

  •  "يحتاج الشباب العربي اليوم أكثر من أي وقتٍ مضى الدعم القانوني والحقوقي، ليس فقط للدفاع عن حرياتهم، بل لتعزيز وعي مجتمعاتهم والدفاع عن حقوقهم من خلال منصات حقوقية راسخة في المجتمع." - نور نعيم، ناشطة حقوقية فلسطينية

 كيفية الاستفادة من البرنامج

إذا كنت ضمن مجموعة شبابية قائمة على مبادرة أو مؤسسة حقوقية، يمكنك الاستفادة من البرنامج من خلال إرسال مقترح المبادرة/المؤسسة على بريدنا الإلكتروني Seeds@euromedmonitor.org مرفقًا بتقرير أنشطة لفترة لا تقل عن ستة أشهر.

 

News

MEDIA